الاثنين، 27 يونيو 2016

تحقيق امتناع تطليق المرأة الحامل وبطلانه إذا حدث إلا بعد أن تضع حملها (عرض مصغراً)

تحقيق امتناع تطليق المرأة الحامل وبطلانه إذا حدث إلا بعد أن تضع حملها

 شكل الطلاق في الحمل بعد نزول سورة الطلاق بالعام الخامس هجري تقريبا
يبدأ الزوج بإشعار زوجته أن تُحصي أشهر الحمل  لنيته تطليقها
(أو لو كان مسافرا أو غائبا عنها طيلة مدة الحمل    وحل ميقات
الولادة أو لم تكمل حملها فسقطت) _____  ثم تظل في بيتها
الذي هو بيته لأنهما لم يزل كلاهما زوجين _____ ثم إذا حلَّ
ميقات الوضع وتممت وضعها ______يكون  كلاهما قد بلغ
منتهي العدة وكلاهما قد أحصاها ______ويأتي دور الزوج
هنا وهنا فقط ليمسك زوجته ويتخاذل عن التطليق   أو يعزم علي
التطليق فيطلق __ثم يشهد ويقيم الشهادة علي أنه طلق امرأته
_____ثم يتفرقا لتصبح من توها حلاً لغيره    وقد تأكد أن ما
في بطنها لا شيئ وأن وليدها المولود هو وليدها من زوجها الذي
طلقها وبذلك لا تختلط الأنساب ويعرف كل حي من هو ومن غيره)

كيف أرست سورة الطلاق-- الطلاق للمرأة الحامل من زوجها الذي عزم علي تطليقها بتأخير الطلاق الي ما بعد وضع الحمل؟!!




واليك البيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان:

-------------
يمكنك تحريك بار الضبط أسفل صفحة المدونة لتوسيط الصفحة

جدول الفروق بين تشريعات سورة الطلاق وسورة البقرة بالنسبة لتاريخ النزول




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق